التلوث النفطي الذي إجتاح ساحل لبنان الجنوبي يستدعي تحرك سريع وطني ودولي وعدم التهاون بحقوق الشعب اللبناني الوطنية

البقع النفطية التي اجتاحت ساحل  لبنان الجنوبي وصولا الى محمية شاطىء صور البحرية مصدرها المياه الاقليمية لفلسطين المحتلة ،  هذا التلوت  النفطي الحاصل له تأثيرخطيرو مباشر على الحياة البحرية والشاطىء مما يستدي تحرك سريع على الصعيدين  الوطني والدولي بدءا من التحقيق العلمي والبدء في ازالة تلك البقع بأسرع وقت لحد من أضرارها واللجؤ الى الأمم المتحدة لتنفيذ الاتفاقات الدولية المتعلقة بحماية البيئة البحرية والمناطق الساحلية للبحرالابيض المتوسط ، لبنان واحد من تلك الدولة الموقعة على هذا الإتفاق الذي ينظم الحماية المتكاملة لبيئة والنظم الايكولوجية  و ايجاد حل جذري لمنع تكرار  تلوت الشاطىىء اللبناني من مخلفات النشاطات الصناعية المختلفة على شواطىء فلسطين المحتلة .

نحن في حزب الخضر اللبناني نطالب الوزارات والمؤسسات الحكومية المعنية إيلاء هذه القضية الوطنية الإهتمام المطلوب  حفاظا على ثروة لبنان الوطنية والمطالبة بالتعويضات عن الاضرار التي نتجت عن هذا التلوث .والمطالبة أيضا” بالتعويضات السابقة التي اقرتها الجمعية العامة للامم المتحدة والتي تبلغ 856 مليون دولارعن التلوث النفطي الذي حصل من جراء عدوان 2006 . إننا نحذر بعدم التهاون بحقوق الشعب اللبناني الوطنية .

  Share