من نحن

المبادئ العشرة لحزب الخضر اللبناني 

أولاً: تلازم الانسان والطبيعة يؤمن حزب الخضر اللبناني أن الانسان جزء لا يتجزأ من الطبيعة وأن مصيرهما على هذا الكوكب مشترك. ويدعم الحزب التطور البشري بشرط أن يحسنا استخدام الموارد الطبيعية المحدودة وأن لا يخلّ بترابط الانظمة الطبيعية بحيث يمكن معها للاجيال القادمة التمتع ببيئة سليمة وبالارث الذي خلًفه الاجداد.

ثانياً: التنمية المستدامة التنمية المستدامة هي التركيز على تحسين نوعية الحياة البشرية من خلال استخدام عقلانيّ ومتبصّر للموارد البيئية. ويؤمن حزب الخضر اللبناني أن التنمية والتطور الفعلي يكمنان في و عي الناس وفي تو سيع خياراتهم الفعلية، وليس حصريّاَ عبر التطور الاقتصادي والتكنولوجي. إن الموارد المتوفرة على هذا الكوكب محدودة، وبالتالي، فإن الاستهلاك الاقتصادي بلا حدود يضرّ بالحياة على هذه الارض. لذا يجب ترشيد استخدام الموارد واستعمال الطاقات البديلة.

ثالثا: احترام التنوع والاختلف يؤمن حزب الخضر اللبناني بغنى التنوع وحق الاختلف. و هو يحترم التنوع على المستوى الثقافي والسياسي والديني والعرقي والجنسي. و هو يعمل لحسن التواصل والحوار. كما يعمل على فهم خصائص هذا التنوع وهذا الختلف.

رابعاً: المساواة بين المرأة والرجل في الحقوق والواجبات يؤمن الحزب أن للمرأة دور أساسيّ في العمل السياسي وفي الحقل العام. ويكون ذلك عبر إعطاء المرأة المجال لاثبات ذاتها ووجودها وقدراتها في مجال العمل السياسي عبر انخراطها في نضال الحزب وتوليها لعلى المناصب.

خامساً: الديمقراطية والحريات وحقوق النسان يؤمن حزب الخضر اللبناني بالنظام ا لديمقراطي ا لذي يصون حقوق الانسان ويضمن الحريّات الخاصة والعامة. وهو يعمل فعلياّ على أن يكون الشعب مصدر جميع السلطات عبر توفير كل الفرص لتمكينه من ذلك. يناضل الحزب من أجل قانون انتخابي عصري يعتمد النسبية ويكرّس مبدأ المساواة والعدالة بين المواطنين ويوسع التمثيل ويفسح بالمجال للشباب وللنساء في الانخراط الفعلي في صميم الحياة السياسية.

سادساً: الدولة الحديثة والمواطنية يعمل حزب الخضر اللبناني لرساء قواعد الدولة الحديثة عبر إلغاء الطائفية من النصوص ومن النفوس وعلى تبني العلمنة مع احترام حرية المعتقد الديني، وعلى تفعيل المواطنية لدى اللبنانيين. يؤمن الحزب بدولة نزيهة خالية من الفساد والرشوة ويؤمن بقدرة المجتمع اللبناني على فرض نظام يعتمد على المساءلة والرقابة والمحاسبة والشفافية.

سابعاً: اللامركزية الادارية الواعية يؤمن حزب الخضر اللبناني باللامركزية الادارية الواعية والعصرية حيث تستطيع المجتمعات المحلية أن تشارك في صنعالقرار بالمواضيع الحياتية الساسية. وحيث تستطيع هذه المجتمعات استخدام مواردها الطبيعية بشكل عقلانيّ وواعٍ، متبصرة لقيمة ومحدودية هذه الموارد، وحماية إرثها الثقافي.

ثامناً: نظام اقتصادي حرّ ومنظّم. يؤمن حزب الخضر اللبناني بنظام اقتصادي حر عماده تطوير المجتمع والمبادرة الفردية ودولة ناظمة لحركته عبر التخطيط المدروس لخلق انتاجيست جديدة مربحة في المناطق الريفية وحماية النتاج الوطني واليد العاملة، ومنع الاحتكار، مع وجود سياسة ضريبية تحمي أصحاب المداخيل المتواضعة. ويعمل حزب الخضر من أجل ترشيد النفاق العام. فالهدر الاكبر هو الهدر البيئي والدين الاكبر هو الدين البيئي.

تاسعاً: العنف يؤمن حزب الخضر اللبناني بالحياة والسلم العالمي، بأرض مسالمة وبعالم منزوع منه سلاح الدمار الشامل. وبالحد من حيازة الاسلحة وسوء استخدامها. و هو بالتالي ير فض كل أنواع العنف والارهاب والحروب، و كل أنواع الهيمنة والتسلط والتسلح من أية جهة أتت وعلى أي جهة مورست. و هو يغَلّب لغة الحوار والتفاوض ويعمل لحل المشاكل والنزاعات بالوسائل السلمية والعنفية.

عاشراً: النفتاح والتعاون مع العالم يعتبر الحزب أن علاقة لبنان مع محيطه العربي علاقة طوعية منفتحة على روح العصر ومبنية على ثوابت حسن الجوار. كما أنه وطن حيويّ في المنظومة الدولية وخصوصا مع دول حوض البحر المتوسط، تحت سقف المواثيق الدولية واحترام سيادة واستقلال كل دولة. يؤمن حزب الخضر اللبناني بالحياد الايجابي. ويرفض كل سياسات المحاور. ويقف الحزب مع الدول التي تحترم حقوق الانسان وتحترم مبادئ الحفاظ على البيئة وتحترم حرية واستقلال لبنان.