رئيسة حزب الخضر اللبناني ندى زعرور مشاركة الحزب بمؤتمر أحزاب الخضر العالمية الرابع اكتسب أهمية كبرى

رئيسة حزب الخضر اللبناني  ندى زعرور في حديث خاص الى المركزية  جاء فيه

شق حزب “الخضر اللبناني” طريقه نحو العالمية بعد ان اصبح عضوا كاملا مشاركا في مؤتمرات كبرى اثبت من خلالها حضور لبنان الدائم في مختلف المحافل الدولية، فالحزب الذي شارك أمس في مؤتمر أحزاب الخضر العالمية الرابع اكتسب أهمية كبرى، وأعطى لبنان ميزة مواجهة المجتمع الدولي مدعوما بأحزاب الخضر العالمية في قضايا عالقة دوليا، وذلك من خلال حضور الحزب الفاعل في برلمانات العالم وفي الحكومات المؤثرة على قرارات الأمم المتحدة او في اي بلد آخر على علاقة بالشأن الداخلي اللبناني.

وفي السياق، أعلنت رئيسة الحزب ندى زعرور لـ”المركزية” ان أهمية المؤتمر العالمي الرابع تكمن في انه يجمع أولا كل أحزاب الخضر العالمية للمرة الاولى تحت لواء العائلة الخضراء من 92 بلداً في العالم، وقد تميّز الحدث بمشاركة أوروربية للمرة الاولى هذا العام ما أعطى المؤتمر ثقلا نوعيا”.

ولفتت الى ان الحزب شارك في المؤتمر باعتباره عضوا كاملا، وان لبنان اكتسب أهمية كبرى من خلال التعاون والتعاطي على صعيد عالمي في الشأن السياسي من منطلق بيئي، فنحن نتحدث بلغات مختلفة عن مضمون واحد هو البيئة والشؤون الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

ولفتت الى ان أهمية المشاركة في هذا المؤتمر تكمن في انها تعطي الحزب قيمة معنوية محلية وعالمية، مشيرة الى أهمية تبادل الخبرات اضافة الى استضافة شخصيات في لبنان وحماية ثقافة السياسة البيئية. 

واعلنت ان هذه هي المرة الاولى التي يشارك فيها الحزب في هذا المؤتمر الذي يُعقد مرة كل أربع سنوات، وذلك بعد ان أكمل عضويته من خلال الانتساب ودفع الاشتراكات السنوية واعلان الشفافية في التمويل، وقد اصبح لديه الحق في التصويت على دستور احزاب الخضر العالمية من خلال حصوله على ثلاثة مقاعد، والتي من خلالها نستطيع مواجهة المجتمع الدولي بمساندة احزاب الخضر العالمية في قضايا عالقة دوليا، من خلال حضورنا في برلمانات العالم وفي الحكومات المؤثرة على قرارات الامم المتحدة او في اي بلد آخر على علاقة في الشأن الداخلي اللبناني.

واعلنت ان دور احزاب الخضر هام في الحياة السياسية، لانها استطاعت من خلال التعاون بينها ان توصل الاحزاب الى موقع القرار، مشيرة الى ان سيكون لحزب الخضر مرشحه في الانتخابات النيابية المقبلة، على امل ان يكون القانون عادلا في تفاصيله وان يحقق تمثيلا صحيحا لنستطيع الوصول الى مجلس النواب وايصال فكر سياسي جديد.

ولفتت الى ان احزاب الخضر العالمية تساعد حزب الخضر اللبناني في حملته الانتخابية، ولا شك اننا نحتاج الى خبرات الاخرين في هذا الموضوع، فالتعاون ضروري في العمل السياسي، وبالتالي حضور احزاب الخضر العالمية عامل هام يعزز موقعنا ويعطينا مصداقية.

ولفتت الى ان الحزب يتابع التطورات المحلية، آملا ان تكون الخطة الانقاذية للكهرباء جدية، فهذه نقطة هامة واساسية في الحياة الاقتصادية والاجتماعية، كما يأمل ان تتم معالجة مشكلة المياه بشكل فعلي اذ من الضروري حماية مياهنا الجوفية، ونحن نتابع هذا الامر مع الحكومة ومع الجهات المعنية، ومستمرون في مواكبة العهد بالاصلاحات التي وعد بها.