حزب الخضر اللبناني يحذر مجددا من اعتماد المحارق واستعمال المطامر الموجودة على الشاطىء

بيروت 12/1/2018

بيان صادر عن حزب الخضر اللبناني

ان قرارات مجلس الوزراء الأخيرة لمعالجة ملف النفايات المنزلية الصلبة هي حلول مؤقتة غير مجدية بعيدة عن خطة متكالمة لمعالجة النفايات المنزلية المستدامة المعتمدة على القاعدة البيئية المعروفة وهي ( التقليل – اعادة الاستخدام – التدوير )
ان توسع مطمر الكوستا برافا ما شكله في الماضي ومازال على سلامة الطيران المدني وانشاء معمل تسبيخ واضافة مطمر جديد في طرابلس الى جانب المكب والتوجه الى اعتماد المحارق كحل للمعالجة ، ليس الحل المناسب لعدة أسباب جوهرية وأساسية تطال صحة اللبنانين وتزيد من تلوث الهواء وتتعارض مع التزامات لبنان لمكافحة تغير المناخ في التخفيض من انبعاثاتة من جهة ولكلفتها المرتفعة وعدم توفر الرقابة المطلوبة للحد من اضرارها ولقضائها على صناعة التدويرالتي تعزز الاقتصاد الأخضر و تخلق فرص عمل خضراء .
انه من المعيب جدا” أن لاتتمكن الحكومات المتعاقبة و حتى الآن من ايجاد الحلول المستدامة لنفاياتنا وهي معروفة وتلجأ مع اقتراب الانتخابات النيابية الى حلول مؤقتة وخطرة على الصحة العامة .وقد خبرنا المحارق في لبنان وشهدنا على انتفاضة الأهالي على المحارقفي وما تسببت به من انبعاثات و أضرار على صحة المواطنين . وهناك الكثير من المحارق حول العالم تم اقفالها للحد من مخاطرها الصية والبيئية .
نحن في حزب الخضر اللبناني كنا قد حذرنا بالماضي وما زلنا نحذر ونرفض اعتماد المحارق والمطامر الموجودة على الشاطىء اللبناني من الشمال الى الجنوب في التخلص من النفايات وندعو الى أوسع تحرك رفضا” للخطة الطارئة كحل وللمطالبة بخطة واضحة وشفافة لمعالجة ملف النفايات المنزلية الصلبة الذي أصبح قضية مزمنة .
على المواطن أن يعلم ، أن الحلول البيئية لمشكلة النفايات ممكنة وموجودة اذا توافرت الارادة الحقيقية للحل .

Please follow and like us:
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial

Enjoy this blog? Please spread the word :)