الوثيقة السياسية

 

يعمل حزب الخضر اللبناني لقيام الدولة الحديثة في لبنان.

 

  • المواطنية والدولة الحديثة:يهدف حزب الخضر اللبناني الى قيام الدولة الحديثة، الراعية والجامعة لكل أبنائها. دولة القانون والمؤسسات القادرة والفاعلة والتي تجسد المصلحة العامة من دون أي اعتبار فئوي، ديني، سياسي او اجتماعي.كما يهدف حزب الخضر اللبناني الى بناء الانتماء الوطني لكافة المواطنين في تنوعهم الثقافي في دولة للمواطنين لا في دولة تعاقد بين الطوائف أو المذاهب أو المناطق، دولة تمثل إرادة شعب يجمعه تاريخ وحضارة وواقع ومصير مشترك، دولة تستمد شرعيتها من ولاء ابنائها لها.ويسعى حزب الخضر اللبناني الى بناء الدولة التي تعمل على أسس الحاكمية الرشيدة على تأمين حقوق المواطن وكرامته، دولة المواطنين الذين يتمتعون بكافة حرياتهم العامة ويتساوون في الحقوق والواجبات بعيداً عن التوازنات والمحاصصات الطائفية والمذهبية والمناطقية. دولة مبنية على تكافوء الفرص والكفايات العلمية والاخلاقية في الادارة لضمان فاعليتها وتأمين الرقابة والمحاسبة والشفافية على السواء.ويعمل حزب الخضر اللبناني على بناء دولة مدنية تحترم الأديان وتؤمن لها حرية المعتقد وحرية ممارساتها لشعائرها وفروضها الدينية مع فصل كامل للدين عن سلطات الدولة. يؤمن حزب الخضر اللبناني بقيام عقد اجتماعي جديد يعيد تنظيم علاقة المواطن بالدولة، تكون إحدى ركائزه إلغاء الطائفية السياسية كشرط أساسي لتحقيق العدالة والمساواة، واعتماد الدولة المدنية ذات المجتمع المدني الفاعل والمؤثر.يسعى حزب الخضر اللبناني الى بناء دولة تقوم على تأمين حقوق الانسان وضمان الحريات الخاصة والعامة. هذه الحقوق التي يرعاها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكافة المواثيق والمعاهدات دولية، والدستور اللبناني. ويعمل على إحقاق الحق بالحياة للجميع كما الحق بالحرية والمساواة والعدالة والتضامن الاجتماعي والبيئة السليمة وبناء السلام في لبنان والعالم. 2 . الهوية اللبنانية يسعى حزب الخضر اللبناني الى تعزيز الهوية اللبنانية في المجتمع اللبناني. ويلتزم الحزب نص الدستور اللبناني لجهة عروبة لبنان مع التأكيد على الخصوصية اللبنانية في تنوعه السياسي والثقافي. ويعتبر أن علاقة اللبنانيين بالعرب هي فوق الانظمة السياسية والقيادات، وهي مبنية على إحترام الخيارات الداخلية لكل دولة عربية لجهة نوع المؤسسات التي تريدها لرعاية شؤونها الوطنية. وتكون هذه العلاقة بين الشعوب العربية علاقة طوعية متفتحة على روح العصر، وخارجة عن سياسة الضم والاستتباع.ويؤمن الحزب أن لبنان الوطن هو عربي الإنتماء وعضو أساسي في جامعة الدول العربية، يلتزم قضاياها ويشارك في صنع وتنفيذ قراراتها في كل ما يتناسب مع مصلحة لبنان. كما يلتزم الحزب بمتابعة الاهتمام بالقضية الفلسطينية في إطار جامعة الدول العربية مع ضرورة الانتقال من مفهوم الارض-الساحة الى الأرض-الوطن. وذلك برفض التوطين في لبنان والاصرار على حق العودة. والتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره فوق ترابه الوطني مع التأكيد على مسؤولية الدولة اللبنانية في رعاية الشؤون الحياتية لللاجئين الفلسطينيين بما يتفق ومبدأ سيادة الدولة على ارضها وأمنها مع إعطائهم الحق المدني لحياة اجتماعية كريمة.يعتبر الحزب اسرائيل عدواً يهدد كيان لبنان وسلام ه واقتصاده ومستقبله. من هنا ضرورة مواصلة التنسيق مع الدول العربية في إطار جامعة الدول العربية لاستعادة كامل الاراضي والحقوق العربية، مع احتفاظ لبنان بحقه وقدراته على الدفاع عن أرضه وسمائه ومياهه ضمن مؤسسات الدولة. يعتبر حزب الخضر اللبناني لبنان وطناً حيويا ً في المنظومة الدولية وهيئة الأمم المتحدة وخصوصاً مع دول حوض البحر المتوسط تحت سقف المواثيق الدولية و مقرارات الأمم المتحدة واحترام سيادة واستقلال كل دولة. ويؤكد على تعاون لبنان مع الانظمة التي تحكمها قيم العدالة والحرية من أجل تحقيق السلام العالمي والعمل على حل النزاعات بالوسائل السلمية.3- النظام السياسي في لبنان: يؤمن حزب الخضر اللبناني بنظام سياسي برلماني ديمقراطي. ويسعى الى تطوير هذا النظام باتجاه قيام الدولة المدنية العلمانية وعلى عقد اجتماعي جديد بين الدولة والمواطن يقوم على الحريات العامة والتنمية المستدامة وعلى الضمانات الاجتماعية الاساسية.يعمل حزب الخضر اللبناني على بناء نظام سياسي يسمح بالمحاسبة وبالمساءلة وبتداول السلطة وبتكوين نخب جديدة في الحياة السياسية اللبنانية. ويرى إن العامود الفقري لتطور الحياة السياسية في لبنان هو بناء هيكلية حديثة لها عبر نظام جديد للأحزاب عابر للطوائف وهيكلية نقابية فاعلة وقانون انتخاب عصري.ويرى الحزب عدم جدوى بدع التفسيرات التعطيلية للدستور(ديمقراطية توافقية، الثلث المعطل، اجماع الأطراف الطائفية، طاولات الحوار التي تلغي دور المجلس النيابي…). ويعمل الحزب على الغاء الطائفية السياسية من خلال المؤسسات الدستورية بطريقة مبرمجة تضمن الحقوق المدنية للطوائف من خلال مجلس شيوخ، مما يحافظ على مجتمع لبناني تعددي يطبق العيش المشترك بطريقة سليمة. ويؤيد الحزب الاعتماد على المؤسسات الدستورية وحدها كإطار للخروج من الأزمات الوطنية. إن فصل السلطات والتوازن فيما بينها هو عنصر أساسي في تطور الحياة السياسية اللبنانية. لذلك يسعى حزب الخضر اللبناني الى تعزيز صلاحيات رئيس الجمهورية وإمكانية مساءلة ومحاسبة مجلس النواب للحكومة واستقلالية القضاء عن السلطات السياسية.ويؤمن حزب الخضر اللبناني بتحقيق اللامركزية الإدارية لتعزيز قدرات الدولة الاقتصادية والإنمائية في لبنان.4- السياسة الاقتصادية والاجتماعية:يرى حزب الخضر اللبناني أن الحرية والعدل والسلام حقوق منبثقة من الحق الطبيعي للإنسان، وأن أساسها يكمن في توفير المساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين. ويسعى الحزب الى تحقيق سياسة إقتصادية مبنية على الإنماء المتوازن بين جميع المناطق اللبنانية من دون أي تمييز بينها لجهة حق كل منها في التنمية والبيئة السليمة.ويعمل حزب الخضر اللبناني على تطوير الإقتصاد اللبناني. وذلك بتحقيق إقتصاد يرتكز على الإنسان وعلى حماية مصالحه الحاضرة والمستقبلية. وإقتصاد يحافظ على البيئة وعلى التنمية المستدامة والطاقات المتجددة باعتماد التوظيف البيئي، ويرتكز على ثروات لبنان الإنسانية والطبيعية المائية والحرجية والحيوانية، إقتصاد مبني على احترام الثقافة اللبنانية والتراث اللبناني.ويؤكد حزب الخضر اللبناني ضرورة أن يكون الإقتصاد اللبناني حراً، عماده المبادرة الفردية، ويضبطه الدور الناظم للدولة. ويعتبر أن خصخصة إدارات القطاع العام تدرس حالة بحالة، مع إمكانية التشركة مع القطاع الخاص بما يؤمّن أفضل شروط الخدمة للمواطن والمحافظة على أكبر قدر ممكن من ملكية الدولة لقطاعاتها.       

 

  1. يعتمد الحزب على العلم وسيلة لتطوير مستقبل الأجيال المقبلة. ولذلك فهو يعمل من أجل إحقاق حق كل لبناني بالتربية والتعليم لحماية وتفعيل التنمية والسلم الأهلي في لبنان وتوثيق أواصر التفاهم والتسامح والأخوة في مجتمع متنوع. وعليه، فإن الحزب يسعى لوضع المراسيم التطبيقية لجعل التعليم الاساسي إلزامياً ومتاحاً مجاناً للجميع. ويسعى لتعميم التعليم الثانوي بمختلف أنواعه ولا سيما التقني والمهني.
  2. ويسعى الحزب الى إرساء القانون المدني الاختياري للأحوال الشخصية. كما يسعى الى تأمين حقوق المرأة والطفل والمعوق وفقاً للإتفاقات الدولية ذات الصلة والتي أقرها لبنان. وكذلك يجهد من أجل إنهاء ملفات المفقودين في الحرب والمعتقلين خارج الأراضي اللبنانية والمهجرين وحفظ حقوقهم.
  3. يعمل الحزب من إجل وضع المراسيم التطبيقية لقانون نظام الشيخوخة في لبنان، ولتأمين البطاقة الصحية لكل مواطن لبناني.
  4. ويجهد حزب الخضر اللبناني من أجل تكريس ودعم استقلالية العمل النقابي والحركات النقابية وفقاً لمصالح العمال وحاجاتهم بعيداً عن أي تدخلات سياسية، طائفية أو فئوية.
  5. ويعمل حزب الخضر اللبناني من أجل تحقيق الدولة للعدالة الاجتماعية ومن أجل حفاظها على كرامة المواطن وانسانيته في تأمين فرص العمل له وحمايتها من المنافسة غير المشروعة. وهو يسعى لإتخاذ التدابير المناسبة لذلك في إعتماد التوجيه والتدريب التقني والمهني. كما يسعى لتوفير المكافأة والأجر المنصفان لجميع العمال من دون أي تمييز عرقي أو جنسي، كما لتأمين ظروف العمل التي تكفل السلامة والصحة والتساوي في فرص التطور المهني ولضمان حقوق الاستراحة والراحة للعمال من أجل تأمين العيش الأسري الكريم لهم.
  6. وكذلك يؤمن الحزب بتحقيق التكامل الاقتصادي العربي وبالسوق العربية المشتركة وبإسقاط الحواجز الجمركية فيما بينها، مع احترام الخصوصية الزراعية لكل منها
  7. يؤمن حزب الخضر اللبناني بالتخطيط نهجاً في الإنماء، وبحماية ودعم الدولة للمنتجات الوطنية وبحماية الأراضي المزروعة في لبنان. وهو يسعى الى تحقيق سياسة جمركية تأخذ بالاعتبار انضمام لبنان الى منظمة التجارة العالمية، بما لا يتناقض مع مقومات صمود الاقتصاد اللبناني، كما يسعى الى تحقيق سياسة ضرائبية تحمي أصحاب المداخيل المتواضعة مع المحافظة على إيجابية المناخ الاستثماري في لبنان.
  8. ويحارب الحزب الفساد الإداري والمالي من سرقة وهدر. ويعمل من أجل ترشيد الإنفاق العام ومن أجل تحديث وإعادة هيكلة إدارات الدولة ومؤسساتها مع تفعيل دائم لدور المؤسسات الرقابية. كما يعمل الحزب لتحديث دائم للقوانين للتغلب على كل ما يعيق الاستثمار من روتين إداري وغيره.
  9.  
  10.  
  11.