الوثيقة البيئية

 

لما كانت حالة البيئة في لبنان تقترب من نقطة اللاعودة. ولما كانت طبيعة لبنان تقترب من التشويه النهائي، يعلن حزب الخضر اللبناني “حالة الطوارىء البيئية”. ويطرح على أساسها هذه الوثيقة التي تتضمن برنامجاً عملياً واضحاً ومحدداً يضم بعضاً من خيارات الحزب البيئية والتنموية الملحّة:

 

في وسائل حماية البيئة القانونية:

 

لما كانت البيئة في لبنان تخضع لشريعة الغاب في غابة الشرائع وتحتاج بالتالي الى ساعد قانوني وتنفيذي لحمايتها، لذلك يدعو حزب الخضر اللبناني الى الإلتزام بدراسة وإقرار مسودات اقتراحات القوانين التي قام بتحضيرها ووضعها في تصرف كل نواب الأمة وهي:

 

  1. اللواء الأخضر. وهو مسودة إقتراح قانون. عمل عليها ويقدمها حزب الخضر اللبناني لتشكيل قوة عسكرية من مختلف القوى العسكرية والأمنية اللبنانية بإدارة الجيش اللبناني تشرف على حماية البيئة وعلى تنفيذ القوانين والأحكام القضائية.
  2. النيابة العامة البيئية. وهي مسودة إقتراح قانون يقدمها الحزب لتعديل قانون أصول المحاكات الجزائية وإضافة النيابة العامة البيئية.
  3. الصفة والإدعاء للجمعيات. وهو مشروع قانون متواجد في الأدراج الحكومية تمّت مناقشته حكومياً في السابق. في وزارة البيئة:
  4.  
  5.  
  6. إعتماد ضم البلديات والبيئة في وزارة واحدة.
  7. الإلتزام الدائم بضرورة تعيين وزير للبيئة من العاملين والعارفين في الحقل البيئي. واعتبار وزارة البيئة في قمة الوزارات الحكومية والإقرار لها بميزانية ملائمة لدورها الحقيقي. فلا تبقى أصغر الوزارات ولا تبقى استشارية. بل تتحول الى وزارة فاعلة وكاملة الحضور الإداري والإصلاحي.في التنظيم المدني:
  8.  
  9. الإقرار الفوري، ضمن مهلة لا تتعدى السنة، للمخطط التوجيهي لإستعمال الأراضي اللبنانية. ودراسة وإقرار المخططات التوجيهية المناطقية.
  10. دراسة وإقرار مشروع قانون لتحرير الأملاك العامة، البحرية وغير البحرية من كل الاحتلالات. واستعادة الشعب اللبناني لحقوقه في أراضيه وشطآنه وضفاف أنهره.
  11. استصدار المراسيم التطبيقية المتعلقة بتطوير التنظيم المدني لتتناسب مع البيئة وللحد من التشويه العمراني ومن التغيير الديمغرافي ومن التلوث على أنواعه وللحفاظ على الهوية الثقافية العمرانية.في الثروة الحرجية والتنوع البيولوجي:لما كانت الرقعة الخضراء في لبنان هي العنصر الأساس في إعادة الروح الصحية والبيئية والسياحية والإقتصادية الى لبنان، لذلك يدعو حزب الخضر اللبناني الى الإلتزام بالخطة التالية:
  12.  
  13. إقرار الخطة التي تبناها الحزب وأعدتها “جمعية الثروة الحرجية والتنمية” لحماية شاملة لما تبقى من غابات ولبنان تشمل التشجير والتحريج وتهدف الى رفع الغطاء الأخضر في لبنان من 12 الى 20%. وإقرار الموازنة اللازمة لها في وزارات البيئة والزراعة والداخلية والبلديات. واعتبار هذه الخطة أولوية وطنية.
  14. إصدار المراسيم التطبيقية المتعلقة بقانون الصيد البري.في التنمية الريفية والادارة اللامركزية:لما كان الريف في لبنان يشكو من سوء التنمية وضعفها، ولما كانت الإدارة المركزية عاجزة عن إنماء المناطق، يدعو حزب الخضر اللبناني الى الإلتزام بضرورة:
  15.  
  16.  
  17. إعتماد اللامركزية الإدارية في لبنان. وذلك بقانون يفصل بين اللاحصرية واللامركزية، يسمح بتوسيع الصلاحيات الإدارية للحكم المحلي المنتخب ويزيد من إستقلاليته في اتخاذ القرارات المحلية.في المياه:لما كانت المياه في لبنان هي من أهم كنوز لبنان، ولما كان لبنان يستغل أقل من 11% من معدل طاقات مياهه يدعو حزب الخضر اللبناني الى حماية المياه والتربة ومواجهة التلوث الصناعي للمياه والإلتزام بضرورة:
  18.  
  19.  
  20. استصدار مشروع قانون لإلزام المصانع بتكرير مياهها المبتذلة قبل تصريفها. ومطالبة وزارة الصناعة بالإشراف على حسن تطبيقه.
  21. إعتماد سياسة لتعرفة المياه بحسب كمية الصرف وذلك عبر تركيب العدادات للمشتركين كافة (وليس بحسب الإشتراك السنوي على المتر المكعّب).
  22. الطلب من التنظيم المدني مراجعة مواصفات الجور الصحية والتشدد في مراقبة تنفيذها.في الطاقة:لما كان الترشيد في استعمال الطاقة هو ركن أساسي في الحفاظ على بيئة نظيفة. يدعو حزب الخضر اللبناني الى مواجهة الاستهلاك المؤذي للطاقة والإلتزام بضرورة: 
  23.  
  24.  
  25.  
  26. إعتماد إنارة إقتصادية، تؤدي الى التوفير في استهلاك الطاقة، في كافة الإدارات والأماكن الرسمية في العام 2009.
  27. إستصدار مشروع قانون يلزم الأبنية الحديثة بتطبيق معايير بيئية عالية في استخدام الطاقة المتجددة وبخاصة الطاقة الشمسية، وبتأمين مساحات فيها للسخانات على الطاقة الشمسية وتجهيزها بهذه السخانات.في النفايات:لما كان حسن إدارة النفايات يؤدي الى حماية الصحة والبيئة والسياحة في آن. يدعو حزب الخضر اللبناني الى ضرورة:
  28.  
  29.  
  30. إلزامية فرز النفايات في كل لبنان من أجل إعادة تدوير الممكن منها من زجاج وكرتون وورق وبلاستيك…
  31. إلزام كل المستشفيات في لبنان بمعالجة نفاياتها الطبية. ووضع الآليات لذلك خلال سنة.
  32. معالجة مكبات برج حمود، صيدا، الصرفند وطرابلس.
  33. العمل على إيجاد أماكن لمعالجة كل النفايات في لبنان بالتعاون مع الوزارات والإدارات والبلديات المعنية خلال سنتين.
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial