القرار القضائي قرارا”حكيما”و موضوعيا” جاء ليؤكد استقلالية القضاء ولتصويب القرارات الحكومية

بيروت 1/2/2017

 

بيان صادر عن حرب الخضر اللبناني

ان الاجراءت المؤقتة والمرحلية التي اتخذتها الجهات الحكومية المسؤولة في معالجة قضية النفايات بانتظار الحل الدائم الموعود والمنتظر لم تراعي في اختيار أماكن المطامر التاثيرات السلبية على البيئة والمحيط والصحة والسلامه العامة واحترام الاتفاقات الدولية التي وقع عليها لبنان . وحسن التنفيذعلى الرغم من التنبية الدائم والمستمر .ان القرار القضائي الذي أصدره قاضي الأمور المستعجلة في بعبدا كان قرارا”حكيما”وموضوعيا” جاء ليؤكد استقلالية القضاء ولتصويب القرارات الحكومية بشأن مطمر الكوستابرافا وللحفاظ على البيئة والصحة العامة وسلامة الطيران .وأعطى مهلة زمنية لايجاد الحل المناسب للمطمر بانتظار الحل الدائم لمشكلة النفايات .

ان حزب الخضر اللبناني المؤمن بدور القضاء وباستقلايتة وبالمؤسسات كان من المطالبين بالنيابة العامة البيئية وقد أثمرت مطالباته المستمرة انجازا” لقانون المحامين العامين البيئين وتم تعينهم بانتظار استكمال الاجراءت الادارية للضابطة البيئية لتأخذ دورها في وقف التعديات والحفاظ على البيئة .

ان حزب الخضر اللبناني المبادر الى الادعاء على المعتدين على الأملاك العامة البحرية أمام القضاء المختص ، الذي أولى اهتمام ومتابعة نأمل ان يصدر حكمه قريبا ” يعيد الى اللبنانيين حقهم المختصب وأن تتوالى القرارات والأحكام القضائية بحق المعتدين على البيئة والطبيعة في لبنان وأن تطال أيضا مكب برج حمود الذي لايقل أهمية عن الكوستابرافا الذي يجب أن يحظى بالاهتمام المطلوب حفاظا” على البيئة والصحة العامة .